الرئيسية / تغذية الطفل / كيف تمزجين التغذية بالمرح لأطفالك!! تعلمي الأساليب الرائعة معنا…

كيف تمزجين التغذية بالمرح لأطفالك!! تعلمي الأساليب الرائعة معنا…

نقول بأن العين تأكل قبل الفم أحيانًا، والأذن تعش قبل العين في الكثير من الأوقات، ولو جلبت لك طبق صغير من وجبتك الفضلة ولكن بمظهر وبأسلوبك بشع فسترفضين الطبق حتمًا، ولكن لو جلبته لك مرتب وبأسلوب جميل حتى ولو كان طعامك غير المرغوب أبدًا، فإنك ستقبلين به.. وهكذا هم الأطفال ولكنهم يميلون للمتعة أكثر عند تناول الطعام، فكيف نحقق لهم هذه الرغبة !!

أساليب مزج المتعة بالغذية : 

– ادعي طفلك لكي يشارك في تحضير الطعام، فبهذه الطريقة يزداد اهتمامه بالأطعمة الجديدة التي لم يكن يعرفها سابقاً.

– احرصي على أن تتضمن الوجبة نوعاً واحداً على الأقل من الأطعمة المفضلة لديه. قدمي له خيارات عدة، ومن الضروري أن تتضمن الوجبة نوعاً على الأقل من الطعام الذي يختاره الطفل ويتناوله.

– قدمي له أطعمة متنوعة الألوان والتركيبة، فهذا يزيد اهتمامه بالأكل ويزيد عدد الأطعمة التي يختارها. قدمي له الخضر الملوّنة فهي تجتذبه.

– قدمي حصصاً بحجم خاص للأطفال.

– انتبهي من الأطعمة التي قد تعرّض طفلك للاختناق كأطراف الهوت دوغ والكرز والعنب وقشر الجزر ورقاقات البطاطا المقلية والمكسرات. يكفي أن تقطعي الهوت دوغ إلى أربع قطع وأن تسلقي الجزر وتهرسيه وأن تقطّعي العنب والكرز لإزالة البزور منه لكي تحمي طفلك من حوادث من هذا النوع. كما أنه يجب أن تهرسي الفستق والتشيبس أو أن تقطعيها إلى قطع رفيعة جداً.

– توقعي أن يقوم طفلك بحركات وإن كانت مزعجة على مائدة الطعام وتقبليها. دعيه يتصرف كطفل. في المقابل يمكنك أن تظهري له بعض قواعد حسن التصرف على المائدة، فهو يتعلّم منك دائماً ويعتبرك مثاله الأعلى.

– أمني لطفلك أجواءً مريحة وفرحة أثناء الأكل. اختاري طاولات وأطباق وكراسٍ ملائمة بالأشكال والألوان لسنّه. كما يساعد التحدث مع الطفل عن أهمية بعض الأطعمة في الهرم الغذائي وعن بعض العادات السليمة كغسل اليدين تساعد الطفل في التحضَر بشكل أفضل للأكل. لا تتوقعي منه أن يبقى هادئاً طوال وقت، لكن من الأفضل أن يهدأ نوعاً ما وأن يخفف من حركته أثناء الأكل. ومن الممكن أن تأذني له بالانسحاب إذا كان لا يرغب في الأكل أو أنه أنهى طعامه.

– قدمي له الوجبات والوجبات الصغيرة في أوقات محددة ومنتظمة. ومن الأفضل أن تقدمي له الطعام قبل أن يشعر بجوع كبير أو بالتعب أو التوتر. واحرصي على تحضير وجبات صغيرة مغذية لتأمين المكونات الغذائية الضرورية لجسمه والوحدات الحرارية اللازمة. علماً أن الوجبات الصغيرة ضرورية للطفل لأنه قد يصعب عليه تناول ما يكفيه في الوجبات الثلاث الأساسية للحصول على المكونات الغذائية والوحدات الحرارية اللازمة لنموه. لذلك، تعتبر الوجبات الصغيرة طريقة لإدخال أطعمة جديدة في غذائه، خصوصاً أنه قد يرفض الطعام خلال الوجبة الأساسية في ما يتناوله بسهولة في الوجبة الصغيرة. ولا تنسي أن الوجبات الصغيرة يجب أن تؤمن له المكونات الغذائية اللازمة لنموه وليس فقط الوحدات الحرارية. ومن الوجبات الصغيرة المغذية للطفل تجدين الحبوب الغذائية مع الحليب وسندويتشات زبدة الفستق والفاكهة الطازجة أو المعلّبة أو المجففة وعصير الفاكهة والخضر واللبن( الزبادي) العادي أو بالفاكهة  والجبن مع البسكويت الهش وكعك النخالة بالحليب.

– قدمي له مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية وسيختار منها ما يحتاج. ويجب أن تحافظي على هدوئك إذا ترك القليل من الطعام.

– احرصي على ألا يكون طفلك متعباً كثيراً في أوقات تناول الطعام نتيجة اللعب أو غيره.

– فترة تناول الطعام مناسبة لجمع العائلة ولتعليم الطفل بعض العادات الغذائية المفيدة له. علماً أن العادات الغذائية السليمة التي يكتسبها الطفل من أهله تستمر معه طوال حياته.

 

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/0Ztd7

عن روان التيم

روان تمتلك خبرة واسعة في تحرير و ترجمة المقالات مع الإختصاص في مجموعة من المجالات المميزة و منها , الأطفال , المكياج غيرها,و تتميز بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.

شاهد أيضاً

أسباب ضرورة تجنب السكريات المضافة للأطفال دون سن الثانية

أسباب ضرورة تجنب السكريات المضافة للأطفال دون سن الثانية

0 0 0المشاركاتإن إطعام الأطفال أشياء حلوة مثل صلصة التفاح أو قطعة من التورتة سيزرع في قلوبهم …