الرئيسية / للطفل / تعليم الطفل / عسر القراءة ..عندما يعمى طفلك عن الكلمات، كيف تُحل المشكلة

عسر القراءة ..عندما يعمى طفلك عن الكلمات، كيف تُحل المشكلة

الديسلكسيا أو عمى الكلمات و المصطلع الشائع لهذه الظاهرة، هو عُسر القراءة، وقد عرف الإتحاد العالمي لطب الأعصاب عُسر القراءة بأنه الصعوبة في تعلم القراءة بالرغم من توافر التعليمات التقليدية، و الذكاء الكافي و الفرصة الإجتماعية والثقافية الملائمة، وغالباً ما يتبع هذا العسر إعاقة إدراكية جوهرية، كثيراً ما تكون من أصل صحي كما عُرف عسر القراءة بأنه “اضطراب في القراءة ذو منشأ عصبي خارج نطاق أية إعاقة عقلية أو حسية و غير مرتبط بعوامل ثقافية أو بيئية أو بعدم الرغبة في الدراسة و يكون معدل الذكاء لدى الشخص الذي يعاني من هذا الاضطراب عاديا أو فوق العادي.”

فكما ذكر في التعريف لا توجد أي علاقة بين مستوى الذكاء و عُسر القراءة، فالطفل المصاب بعسر القراءة او الديسلكسيا غالباً ما يعني من إعاقة في الأعصاب، وهذه المشكلة تعد شائعة بين الأطفال حيث تصيب 1 من كل خمسة أطفال، إلا أن ضعف متابعة الأهل لتعليم أطفالهم وإعتمادهم الكلي على المدرسة يجعلهم يتأخرون في في إكتشاف هذه المشكلة عند الأطفال، كما تلعب الوراثة دوراً كبيراً في الإصابة بعسر القراءة، فتشير الدراسات أن إمتلاك أحد ألابويّن لمشكلة عسر القراءة يساهم في زيادة فرصة الأبناء للإصابة بهذه المشكلة بنسبة 40%، كما أن وجود مشاكل في القشرة الدماغيّة الخاصة باللغة يتسبب بهذه المشكلة .

أعراض عُسر القراءة تتختلف في الدرجات حسب الحالة، وهاي هي الأعراض :

  • قراءة الأحرف أو الكلمات بطريقة معكوسة.
  • كتابة الأحرف أو الكلمات بطريقة معكوسة.
  • صعوبة في تهجئة الحروف أو الكلمات وكذلك صعوبة ترديد ما يقال له.
  • تأخر في الكلام عند الأطفال.
  • صعوبة في تمييز الاتجاهات (يمين – يسار).
  • صعوبة في فهم أو تذكر الكلمات التي قيلت له.
  • صعوبة في فهم أو تذكر الكلمات التي قرأها للتو.
  • صعوبة فهم الأوامر المكتوبة أو المحكية أمامه.
  • صعوبة في نقل أفكاره إلى الورق.
  • صعوبة في لعب الألعاب التي تحتاج لمهارة.

ولحل هذه المشكلة عليك الإقتناع بأن طفلك ليس غبي، ولكن كل ما يحدث له هو نتيجة الوراثة أو خللي في الأعصاب و وأن هذه المشكلة ستحل بشكل أفضل و أسؤع من خلام دعم العائلة و المدرسة

  • على الوالدين معرفة نقاط الضعف لدى طفلهم، والتعاون مع المدرسة
  • تبسيط المهام حيث نطلب من الطفل أن يميز شيئاً حرف أو كلمة واحدة في كل مرة.
  • بعد التأكد من إتقان الطفل للحرف الأول بصورة تامة، ننتقل بعد ذلك إلى تعليمه الحرف الآخر المقابل
  • اجعلوا فترة التدريب قصيرة، والفترات بينها طويلة حتى تتيح للطفل تثبيت ما تعلمه من مهارات جديدة.
  • إذا كان لدى الطفل صعوبة بالتمييز بين اليمين واليسار، قم بتمييز يده التي يكتب بها بخاتم أو ساعة.
  •  تدريجياً قم بزيادة صعوبة مستوى الأشياء المطلوب تمييزها (أي انتقل من الحرف إلى الكلمة) فإن وجدت أخطاءً في تمييزها فعد إلى المستوى الأسهل.
  • قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة إلى تدريس إضافي ومعلم خاص لتحسين قراءتهم.
  • طلب الاستشارة من طبيب نفسي أو مشرف اجتماعي لمعالجة مشاكل الثقة

 

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/c37l1

عن روان التيم

روان تمتلك خبرة واسعة في تحرير و ترجمة المقالات مع الإختصاص في مجموعة من المجالات المميزة و منها , الأطفال , المكياج غيرها,و تتميز بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.

شاهد أيضاً

لماذا لا يستجيب طفلك من 2-4 سنوات عندما تنادينه؟

لماذا لا يستجيب طفلك من 2-4 سنوات عندما تنادينه؟

0 0 0المشاركاتلماذا لا يستجيب طفلك من 2-4 سنوات عندما تنادينه؟ من الطبيعي أن يكون …