الرئيسية / للطفل / قصص الأطفال / قصة قبل النوم: هذه المرة جلبنا لك ثلاث قصص متنوعة

قصة قبل النوم: هذه المرة جلبنا لك ثلاث قصص متنوعة

الخيال مهم جداً في عالم الأطفال و فهو يغذي رغبتهم في الإكتشاف والمعرفة، والمرح والسلية، قد يطيرون أو يتسلقون الجبال أو يوبخونك و كل هذا بفضل الخيال، و أفضل الطرق لتغذية خيال طفلك هي القصص المحكيَة، فهي تمنح الطفل الحريّة المطلقة في إختيار شكل بطل قصته أو بلدته و حتى ملابسة، فما هي أفضل قصص الأطفال !

قصة الثعلب مومو

في غابة بعيدة .. عاشت مجموعة من الثعالب قرب نبع ماء بارد ..الثعالب تحرس النبع و تمنع حيوانات الغابة من الاقتراب منه ..و الحيوانات المسكينة تبحث عن الماء في الغابات المجاورة ..و الحيوانات الأخرى الضعيفة كانت تخاف من الثعالب الشرسة ..و تسير مسافة طويلة لتحصل على الماء ..الثعلب مومو قال في نفسه :لماذا تفعل الثعالب هذا ؟؟الماء يجب أن يكون للجميع ..إنها أنانية الثعالب ..الماء كثير .. ومعظمه لا تستفيد منه الثعالب فيذهب هدرا ..لماذا نمنع الحيوانات المسكينة ما دام النبع يكفينا كلنا طوال العام ..الثعلب مومو استشار رفاقه الثعالب الصغار ..قالوا : إنها عادة سيئة موروثة .. و يجب تغييرها ..توجهت الثعالب يتقدمها مومو إلى كبير الثعالب ..و طلب مومو منه الغاء هذه العادة السيئة ..كبير الثعالب رفض ..و صاح بالثعالب الصغيرة ..مومو أصر على رأيه وقال : سنعلن العصيان والتمرد فتمردت الثعالب الصغيرة .و.أعلنت العصيان ..و الامتناع عن شرب الماء وحراسة النبع ..أمام إصرار الثعالب الصغيرة قرر كبير الثعالب بعد استشارة معاونيه السماح لحيوانات الغابة بالشرب من هذا النبع ..حيوانات الغابة شكرت مومو وأصدقاءه وعاش الجميع بسلام ووئام

العصفوران الصغيران

التقى عصفوران صغيران على غصن شجرة زيتون كبيرة في السن ، كان الزمان شتاء ..الشجرة ضخمة ضعيفة تكاد لا تقوى على مجابهة الريح .هز العصفور الأول ذنبه وقال :مللت الانتقال من مكان إلى آخر … يئست من العثور على مستقر دافئ .. ما أن نعتاد على مسكن وديار حتى يدهمنا البرد و الشتاء فنضطر للرحيل مرة جديدة بحثا عن مقر جديد و بيت جديد ..ضحك العصفور الثاني .. قال بسخرية : ما أكثر ما تشكو منه وتتذمر .. نحن هكذا معشر الطيور، خلقنا للارتحال الدائم ، كل أوطاننا مؤقتة .قال الأول :أحرام علي أن أحلم بوطن وهوية .. لكم وددت أن يكون لي منزل دائم و عنوان لا يتغير ..سكت قليلا قبل أن يتابع كلامه : تأمل هذه الشجرة، أعتقد أن عمرها أكثر من مائة عام .. جذورها راسخة كأنها جزء من المكان ، ربما لو نقلت إلى مكان آخر لماتت قهرا على الفور لأنها تعشق أرضها ..قال العصفور الثاني : عجبا لتفكيرك …أتقارن العصفور بالشجرة ؟ أنت تعرف أن لكل مخلوق من مخلوقات الله طبيعة خاصة تميزه عن غيره، هل تريد تغيير قوانين الحياة والكون ؟ نحن – معشر الطيور – منذ أن خلقنا الله نطير و نتنقل عبر الغابات و البحار و الجبال والوديان والأنهار ..عمرنا ما عرفنا القيود إلا إذا حبسنا الإنسان في قفص …وطننا هذا الفضاء الكبير ، الكون كله لنا .. الكون بالنسبة لنا خفقة جناح ..رد الأول : أفهم .. أفهم، أوتظنني صغيرا إلى هذا الحد ؟؟أنا أريد هوية .. عنوانا .. وطنا ، أظنك لن تفهم ما أريد …تلفت العصفور الثاني فرأى سحابة سوداء تقترب بسرعة نحوهما فصاح محذرا:هيا .. هيا .. لننطلق قبل أن تدركنا العواصف والأمطار .. أضعنا من الوقت ما فيه الكفاية .قال الأول ببرود : اسمعني، ما رأيك لو نستقر في هذه الشجرة …تبدو قوية صلبة لا تتزعزع أمام العواصف ؟رد الثاني بحزم : يكفي أحلاما لا معنى لها … سوف انطلق وأتركك …بدأ العصفوران يتشاجران ..شعرت الشجرة بالضيق منهما ..هزت الشجرة أغصانها بقوة فهدرت مثل العاصفة ..خاف العصفوران خوفا شديدا ..بسط كل واحد منهما جناحيه ..انطلقا مثل السهم مذعورين ليلحقا بسربهما

الذئب ومالك الحزين

بينما كان الذئب يأكل حيوانا اصطاده إذ اعترض في حلقه عظم فلم يقدر
على إخراجه، ولم يقد على بلعه، فأخذ يجول بين الحيوانات ويطلب منهم إخراجه
مقابل أن يعطيهم ما يتمنونه، فعجزوا عن ذلك حتى جاء مالك الحزين وقال
للذئب: أنا سأخرجه وآخذ الجائزة. وحينها أدخل مالك الحزين رأسه داخل فم
الذئب مادا رقبته الطويلة حتى وصل إلى العظم فالتقطه بمنقاره وأخرجه، وقال
للذئب: والآن أعطني الجائزة التي وعدت بها. فقال الذئب: إن أعظم جائزة
منحتك إياها هي أنك أدخلت رأسك في فم الذئب وأخرجته سالما دون أذى!!
 
 
كانت هذه مجموعة من قصص الأطفال القصيرة، علك تقصينها على
ليلاُ، دعي طفلك بأنك تهتمين لأمره، و بأنك تجددين في قصصك و أسلوبك .

 

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/utpaE

عن روان التيم

روان تمتلك خبرة واسعة في تحرير و ترجمة المقالات مع الإختصاص في مجموعة من المجالات المميزة و منها , الأطفال , المكياج غيرها,و تتميز بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.

شاهد أيضاً

قصص للأطفال: "عاليا" وفستان العيد

قصص للأطفال: “عاليا” وفستان العيد

0 0 0المشاركاتقصص للأطفال: “عاليا” وفستان العيد ، حكاية قبل النوم عادة جميلة تحرص عليها …