الرئيسية / الأمومة / تناولتي حبوب منع الحمل ومع ذلك حملتي!! إليك هذه المعلومات المهمة

تناولتي حبوب منع الحمل ومع ذلك حملتي!! إليك هذه المعلومات المهمة

يحدث الحمل أحيانًا على الرغم من تناول حبوب منع الحمل، وتذكري دائمًا أن نسبة نجاح حبوب منع الحمل هي 99% في حالة الاستعمال الأمثل للحبوب، أي تناولها في موعدها يوميًا، وعدم إسقاط أي جرعة.. والسؤال هنا: إذا حدث الحمل وما زلت تواصلين استعمال الحبوب كوسيلة لمنع الحمل، فهل يؤثر ذلك سلبيًا بأي حال على مصير الحمل؟

أولًا: التشوهات الخلقية في الحنين:

لم يثبت حدوث أثر واضح لتناول حبوب منع الحمل المختلطة أو حبوب البروجستيرون في زيادة احتمالات حدوث العيوب الخلقية في الجنين.

وقد أظهرت بعض الدراسات زيادة احتمالات الولادة المبكرة أو قلة وزن المولود أو وجود تشوهات خلقية في الجهاز البولي للجنين، ولكن هذه الدراسات لم تتعد الجانب النظري ولم يتم تقييمها في المشاهدات اليومية للأطباء. وهناك نوع من حبوب منع الحمل جرى تسجيل حدوث تشوهات خلقية في حالة تناولها وحدوث حمل، وهي إحدى العلامات التجارية، حيث جرى توثيق حدوث تشوهات خلقية في المريء بنسبة 1 إلى كل 14 طفل جرى الحمل بهم في أثناء استعمالها، لكن تظل هذه الدراسة بحاجة إلى تدعيم نتائجها بدراسة أخرى على نطاق أوسع، واستشيري طبيبكِ لمعرفة الفوائد والأضرار لكل نوع حبوب.

ثانيًا: الحمل خارج الرحم:

هناك احتمالية لحدوث الحمل خارج الرحم، إذا حدث الحمل في أثناء تناول الحبوب التي تحتوي على البروجستيرون فقط (Mini pill). وغالبًا ما يحدث الحمل خارج الرحم في أنابيب فالوب، حيث يتم زرع البويضة المخصبة داخل إحدى أنبوبتي فالوب عوضًأ عن زراعتها في الرحم.

ثالثًا: الإجهاض:

لم تتمكن أي دراسة حتى الآن من إيجاد علاقة بين تناول حبوب منع الحمل بعد حدوث الحمل، وبين إمكانية حدوث الإجهاض، بالرغم من السعي الحثيث لمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لإثبات وجود مثل هذه العلاقة.. فيما عدا إحدى العلامات التجارية، التي ثبت احتوائها على مركبات كيميائية قد تكون ذات علاقة مباشرة بحدوث الإجهاض.

والاستمرار في تناول حبوب منع الحمل لا يؤثر بحال من الأحوال على نتيجة اختبار الحمل، ولكن الأعراض المصاحبة لتناول الحبوب تماثل تمامًا أعراض الحمل، مثل الغثيان وكبر حجم الثديين والشعور ببعض الألم فيهما ونزول دم عرضي، ما يبعد عن ذهن المرأة الشك في إمكانية حدوث حمل.

بعض الدراسات أظهرت أمانًا تامًا على الحمل حتى مع استمرار تناول الحبوب لمدة قد تصل إلى ثمانية أسابيع من حدوث الحمل. ومن الأفضل دائمًا استشارة طبيبك فيما يتعلق بتلك الحالات.

Rating: 5.0/5. 1 تقييم
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/i2qy3

عن روان التيم

روان تمتلك خبرة واسعة في تحرير و ترجمة المقالات مع الإختصاص في مجموعة من المجالات المميزة و منها , الأطفال , المكياج غيرها,و تتميز بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.

شاهد أيضاً

متى يتوقف طفلي الصغير عن القيلولة؟

متى يتوقف طفلي الصغير عن القيلولة؟

0 0 0المشاركاتمتى يتوقف طفلي الصغير عن القيلولة؟ المعروف طبياً أن ساعات نوم الطفل تقلّ …