الرئيسية / رعاية الطفل / مشاكل الطفل الشائعة / هل نوم طفلك في سريرك يزيده قلقاً!! إليك الإجابة من بيبي سنتر

هل نوم طفلك في سريرك يزيده قلقاً!! إليك الإجابة من بيبي سنتر

يأتي الأطفال إلى في العادة إلى “سرير” أهلهم لإكمال الليل إلى جانبهم، حيث كون هذا التصرّف شائعاً لا يعني أنه صحيح، ولا يجب ترك الطفل يعتاد على النوم بجانب أهله.

ويقصد الطفل سرير أهله خلال الليل بحثاً عن الأمان والراحة، فالليل فترة طويلة تفصله عن أمه وأبيه، كما أن شعور الطفل بالوحدة ممزوجاً بالخوف وعدم الأمان يدفعه إلى ترك سريره الصغير والتوجّه نحو أهله للنوم إلى جانبهما في أول فرصة سانحة.

وعدّدت الاختصا صية الفرنسية في علم النفس سوزان فاليير أسباباً عدة تدفع الطفل إلى طلب النوم بجانب أهله، بينها فترات التغيّرات الكبرى، مثلاً في حال تغيير العائلة لمكان سكنها، حمل الأم، ولادة طفل جديد، طلاق الأهل، أو ابتعاد أحدهما من المنزل.

وهذه الحالات وسواها تزرع القلق والخوف والتعصيب في نفس الطفل، فيختلّ توازن نومه، ما يجعله يصحو في الليل ويبحث عن الأمان والإطمئنان. وهو لا يجد سبيلاً لذلك سوى بملاقاة والديه ليلاً والتمدّد بقربهما.

وغالباً ما يرضخ الأهل لرغبة الطفل ويتركونه ينام في سريرهما، وذلك لأسباب مختلفة. في الكثير من الأحيان يقتنعون بأنّه الحلّ الوحيد لإشعار الطفل الصغير بالأمان، وفي حالات أخرى يكون التعب والكسل وراء رضوخهما، فلا يكبّد أحدهما نفسه عناءَ القيام من الفراش وحمل الطفل أو مرافقته إلى سريره.

وقد يكون الوالدان غير قادرين على فراق طفلهما خلال الليل، فلا يشعران بالإطمئنان عليه، سوى إذا جلباه لينام بقربهما. وأيضاً قد يستخدمان الطفل ذريعة للتقريب بينهما عندما تكون علاقتهما متوترة، فيجلبه أحدهما لينام في سريرهما.

وحتّى لو أردتِ أن تثبتي لنفسكِ ولطفلكِ بأنّك موجودة هنا لحمايته وطمأنته والبقاء بقربه، لا تجعلي من نومه بجانبكما حالة متواترة. فدون تدخل حازم من الآباء والأمهات، يمكن أن تستمرّ عادة نوم الطفل بجانب والديه لفترة طويلة جداً.

أيّاً كانت أسباب الآباء لا يجب أن يستسلموا، لأنّ نوم الطفل بجانبهم سيضرّ به على المدى البعيد. تؤكد الاختصاصية الفرنسية في علم النفس سوزان فاليير أنّ الطفل “سيعتقد في نهاية المطاف بأنه غير قادر على إمضاء الليل وحده، ما سيفاقم شعوره بالخطر وانعدام الأمان على المدى الطويل”. وتنصح الأهل “بعدم منح الطفل هذه الميزة سوى في بعض الأحيان، أي لبضع دقائق في الصباح أو عندما يمرض”، على سبيل المثال.

ومن الضروري أن يفهم طفلك الصغير أنّ لكلّ فرد من أفراد العائلة سريره الخاص الذي ينام فيه، على أن تكون هذه الفكرة واضحة بالنسبة للأهل وصغيرهما. ومن المهم جداً أن يثبت الوالدان على قرارهما وأن لا يتراجعا عنه لأيّ سبب، وأن يتّفقا ويُصرّا على الآراء ذاتها، فلا يقبل أحدهما طلبات الطفل ويرفضها الآخر، وإلّا سيحاول الطفل تمرير رغباته وسيصرّ عليها في كلّ مرة بهدف تغيير قرارهما.

وعندما يقصد الطفل سريركما خلال الليل يجب على أحد الوالدين مرافقته وإعادته إلى فراشه والمكوث بقربه حتّى ينام. ونعرض في ما يلي 5 نصائح تساعد الولد على نوم أفضل وتساهم في تعزيز شعوره بالأمان في محيطه وعالمه الخاص، وهذه النصائح هي:

•    أعيدي طفلك إلى فراشه كلّ مرة يستيقظ فيها خلال الليل ويقصد غرفة أبويه، وطمئنيه وأكدي له أنه قادر على النوم بمفرده.

•    بعد إعادة الطفل إلى غرفته، فليبقَ أحد الوالدين بجانبه حتّى ينام، وذلك خصوصاً في الفترة الأولى من محاولته قصد سرير أهله. ويمكن الاستعانة بموسيقى خفيفة جداً تساعده على الاسترخاء والنوم.

•    أتركي ضوءاً خافتاً في غرفته، ولا تغلقي بابَي غرفة الطفل وغرفتكما بل دعيه مفتوحاً حتى لا يشعر الصغير بالعزلة. فقد يسمعكما تتكلّمان خلال الليل وذلك يريحه. فالأطفال لا يحبّون السكوت بل يعشقون سماع الأصوات المألوفة التي تطمئنهم.

•    كافئي طفلك في حال نام وحده طوال الليل وذلك بصور لاصقة مثلاً.

•    لا تكوني عصبيّة في تعاملك معه، فغضبكِ عليه لن يفيدك ولن يبدّل الوضع.

 

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/c3tC9

عن مهدي حسن

شاهد أيضاً

طرق مفيدة للتعامل مع الأرق عند الأطفال

طرق مفيدة للتعامل مع الأرق عند الأطفال

0 0 0المشاركاتطرق مفيدة للتعامل مع الأرق عند الأطفال ، الأرق عند الطفل يعني اضطراب النوم، …