الرئيسية / صحة الطفل / التهاب السحايا عند الأطفال
التهاب السحايا عند الأطفال

التهاب السحايا عند الأطفال

التهاب السحايا هو عدوى نادرة تصيب الأغشية الحساسة -تسمى السحايا- التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، يمكن للأطفال التقاطها، والعدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب السحايا، تليها العدوى البكتيرية، ثم العدوى الفطرية والطفيلية في حالات نادرة، ونظراً لأن العدوى البكتيرية قد تهدِّد الحياة، فمن المهم تحديد . وتفصيلات كثيرة عن أنواع العدوى وأعراضها وطرق الوقاية منه.

الالتزام باستعمال الأدوات الخاصة

1-التهاب السحايا الجرثومي

التهاب السحايا مرض خطير للغاية، يحتاج لمساعدة طبية عاجلة؛ لأنه يمكن أن يكون مهدداً للحياة أو يؤدي إلى تلف في الدماغ، تسببه عدة أنواع من البكتيريا، والتهاب السحايا الجرثومي أكثرها شيوعاً.

2-التهاب السحايا الفيروسي

التهاب السحايا الفيروسي أكثر شيوعاً من الشكل البكتيري وعموماً -ولكن ليس دائماً- يعتبر أقل خطورة، يمكن لعدد من الفيروسات أن تسبب المرض، بما في ذلك العديد من الفيروسات التي تسبب الإسهال.

3-التهاب السحايا الفطري

التهاب السحايا الفطري أقل شيوعاً من الأشكال البكتيرية أو الفيروسية، نادراً ما يحدث للأطفال الأصحاء، تزداد احتمالية الإصابة بهذا النوع من التهاب السحايا إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في جهاز المناعة.

4-طفيليات تصيب الحيوان تسبب الالتهاب

التهاب السحايا الطفيلي النوع الرابع.. نادر أيضاً، سببها طفيليات تصيب الحيوانات عادة، يمكنك الحصول عليه من تلامس الحيوانات، أو أكلها مثل القواقع أو الرخويات أو الثعابين أو الأسماك، أو الدواجن المصابة بالطفيليات، أو بيضها أو المنتجات التي تحتوي على بيض الطفيليات.

5-التهاب السحايا الأميبي

التهاب السحايا الأميبي هو عدوى نادرة، وعادة ما تكون قاتلة بسبب حشرة وحيدة الخلية، عادة ما يصاب الناس به من السباحة في الماء؛ حيث تعيش الأميبا، وليس شربها، التهاب السحايا الأميبي ليس معدياً.

6-التهاب السحايا غير المعدي

يحدث التهاب السحايا غير المعدي بسبب أمراض مثل الذئبة أو السرطان، أو إذا تعرض الطفل لإصابة في الرأس، أو أجريت له جراحة في الدماغ أو تناول أدوية معينة.

7-التهاب السحايا المزمن

التهاب السحايا المزمن له أعراض مشابهة لأعراض التهاب السحايا الحاد، لكنه يتطور خلال أسبوعين.
ينتج عن عدوى الفطريات، وهذه الكائنات الحية تدخل إلى الأنسجة والسوائل المحيطة بالدماغ لتسبب التهاب السحايا.

أعراض التهاب السحايا

  • قد تتشابه الأعراض المبكرة لالتهاب السحايا عند الأطفال مع أعراض الإنفلونزا، ومن الممكن أن تتطور الأعراض خلال ساعات أو عدة أيام،
  • وتتضمن مؤشرات المرض والأعراض المحتملة لدى أي طفل أكبر من عامين ما يلي:
  • حُمّى شديدة مفاجئة، تيبس الرقبة.
  • صداع شديد يبدو مختلفاً عن الطبيعي.
  • صداع يصاحبه غثيان أو قيء.
  • التشوش أو صعوبة التركيز.
  • النوبات الـمَرَضية.
  • النعاس أو صعوبة في الاستيقاظ.
  • حساسية تجاه الضوء، فقدان الشهية أو العطش.
  • طفح جلدي (في بعض الحالات، كما هو الحال في التهاب السحايا بالمكورات السحائية).

العلامات المفاجأة لالتهاب السحايا

  • حُمَّى شديدة، البكاء بشكل متواصل.
  • كثرة النوم أو التهيجية، صعوبة الاستيقاظ.
  • الخمول أو الكسل، عدم الاستيقاظ لتناول الطعام.
  • التغذية السيئة، القيء.
  • انتفاخ في الجزء الرخو أعلى رأس الطفل (اليافوخ).
  • حدوث تصلب في الجسم والعنق.

يصعب تهدئة الأطفال المصابين بالتهاب السحايا، بل ويزداد صراخهم عند حملهم أحياناً.

متى تزور الطبيب؟

  • اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا ظهرت على أحد أفراد عائلتك مؤشرات أو أعراض التهاب السحايا، مثل:
  • الحُمَّى، صداع شديد ومستمر.
  • التشوش، القيء، وتيبس الرقبة.
  • التهاب السحايا الجرثومي مرض خطير، ويمكن أن يكون قاتلاً في خلال أيام إذا لم يتم علاجه سريعاً بالمضادات الحيوية.
  • و تأخر العلاج يزيد من خطر تلف الدماغ الدائم أو الوفاة.
  • ومن المهم أيضاً التحدث إلى طبيبك إذا كان أحد أفراد الأسرة، أو أي شخص تعيش أو تعمل معه مصاباً بالتهاب السحايا.
  • فقد تحتاج إلى تناول الأدوية؛ لمنع إصابة طفلك بالعدوى.

المضاعفات

  1. قد تكون مضاعفات التهاب السحايا شديدة، وكلما طالت مدة الإصابة بالمرض دون علاج، زاد خطر نوبات الصّرَع والتلف العصبي الدائم.
  2. فقدان السمع، صعوبة التذكر، صعوبات التعلُّم.
  3. تلف الدماغ، مشاكل في المشي، والصدمة.
  4. النوبات الـمَرَضية، الفشل الكلوي، والوفاة.
  5. ومع العلاج الفوري، يمكن حتى للمصابين بالتهاب السحايا الشديد التعافي .

خطوات مساعدة للوقاية من التهاب السحايا

  • البكتيريا الشائعة أو الفيروسات التي يمكنها التسبب في التهاب السحايا، تنتشر عبر الكحة والعطس والتقبيل أو مشاركة أواني الطعام وفرشاة الأسنان .
  • وللوقاية ينبغي على الطفل غسل اليدين بعناية، ما يساعد على منع انتشار الجراثيم، لهذا على الآباء تعليم أطفالهم غسل يديهم باستمرار .
  • خاصة قبل الأكل وبعد استخدام الحمام، كذلك إذا قاموا بقضاء وقت في مكان عام مزدحم، أو لعبوا مع حيوانات وقاموا بالتربيت على ظهورها.
لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/MAbgu

عن Rana Almughrabi

شاهد أيضاً

هل شاي البابونج آمن للأمهات المرضعات؟

هل شاي البابونج آمن للأمهات المرضعات؟

0 0 0المشاركاتهل شاي البابونج آمن للأمهات المرضعات؟ يعد شاي البابونج علاجاً طبيعياً فعالاً للحساسية والالتهابات …