الرئيسية / عربي / فوائد الزعفران للأطفال
فوائد الزعفران للأطفال

فوائد الزعفران للأطفال

فوائد الزعفران للأطفال عديدة؛ فهو يساعد على حماية الجهاز الهضمي والكبد للطفل، والحفاظ في الوقت نفسه على قوة عظام الطفل وسلامة جهازه التنفسي وذلك لاحتواء الزعفران على العديد من العناصر الغذائية؛ أبرزها احتواءه على مجموعة من الفيتامينات تأتي في مقدمتها فيتامين “سي” وفيتامين ب 6 بجانب مجموعة من العناصر الغذائية الأخرى مثل الحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.

فوائد الزعفران للأطفال

على الجانب الآخر  إليك فوائد أخرى للزعفران للأطفال وهي كالتالي:

1- تقوية العظام

يمكن أن يساعد مزج الزعفران بالحليب وتقديمه للطفل في الحفاظ على عظام طفلك وزيادة امتصاص الكالسيوم.

2- التخلص من سموم الكبد

يساعد الزعفران على التخلص من سموم الكبد ويعمل أيضاً كمنشط للمعدة و تحسين عملية الهضم بسبب خصائصه القابضة التي تساعد على التخلص من اضطرابات المعدة وتقلل من مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة، كعسر الهضم وما يسببه من مضاعفات صحية مثل المغص وكثرة الغازات والإمساك.

3- التغلب على مشاكل الجهاز التنفسي

الزعفران مفيد للغاية في التخلص من مشاكل الجهاز التنفسي وتحسين وظائفه، يمكن استخدامه كمنشط للرئة، و يحفز الزعفران أيضاً مستقبلات الهيستامين و الأدرينالين بسبب استخدامه في علاج مشاكل الربو والتهاب الشعب الهوائية لذا يعد من أفضل الأعشاب التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي للطفل المصاب بالربو.

كما يحتوي الزعفران على كميات عالية من فيتامين سي الذي يقوي جهاز المناعة ويقلل من خطر الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

4- تحسين الحالة المزاجية للطفل

يعمل على تنشيط الدورة الدموية ووصول الدم للمخ، وبالتالي زيادة إنتاج السيروتونين هرمون السعادة. لذلك فهو يعمل بشكل فعال للتخفيف من القلق والاكتئاب لدى المراهقين والأطفال.

5-الحفاظ على صحة الإبصار

التناول المنتظم للزعفران يعمل على تحسين الإبصار وقدرة الخلايا البصرية وذلك لغناه بمركبات الكريستين والكروسين التي تساعد على ضخ الدم في شبكية العين وحماية الشبكية من التلف ومنع التنكس البقعي.

6-الحماية من الالتهابات

للزعفران خصائص مضادة للالتهابات بسبب وجود مركبات الكروسين والكروسيتين الكيميائية والتي تحارب الإجهاد التأكسدي وتقليل الالتهاب في الجسم.

ووفقاً للعديد من الدراسات تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الزعفران في منع ترسب الكوليسترول والدهون الثلاثية الضارة على جدران الأوعية الدموية وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

كما تعمل مضادات الأكسدة في الزعفران، مثل الثيامين والريبوفلافين على تعزيز صحة عضلة القلب وقدرتها على ضخ الدم بصورة طبيعية وتقليل إجهاد العين.

7-الحفاظ على نظافة الفم والأسنان

يحتوي الزعفران على مركبات السافرانال المطهرة والتي تساعد في الحفاظ على نظافة الفم والأسنان.

على الجانب الآخر يمتاز الزعفران بخواصه المهدئة وقدراته على مكافحة الالتهابات وتقليل الألم وخاصة ألم الأسنان، لذا يعد من العلاجات الفعالة للرضع خلال فترة التسنين ويمكن خلطه مع العسل الأبيض ودهن اللثة المتورمة مما يساعد على تسكين الألم .

8-علاج جفاف الجلد

يعد الزعفران علاجاً فعالاً للتغلب على مشاكل البشرة عند الأطفال مثل، الطفح الجلدي، والجفاف ويمكن للزعفران أن يهدئ البشرة، حيث يمتلك الزعفران خصائص مضادة للأكسدة، وبالتالي يمكن استخدامه عن طريق مزجه مع زيت الزيتون على بشرة الطفل الجافة لترطيبها.

آثار جانبية واضحة لتناول الزعفران

لا توجد آثار جانبية واضحة لتناول الزعفران فهو لا يسبب أي نوع من الآثار الجانبية إذا لم يتم الإفراط في تناوله .

يجب الحرص على عدم استهلاك الزعفران بكميات زائدة بانتظام ولمدة أطول من 6 أسابيع، لأنه قد يسبب جفاف الفم والنعاس والقلق والصداع وفي كثير من الأحيان فقدان الشهية.

من الأفضل استخدام الزعفران في الطعام لتحسين الطعم والرائحة أو مع الحليب.

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/I7TLl

عن admin

شاهد أيضاً

6 أسباب وراء تأخر التسنين عند الرضع

6 أسباب وراء تأخر التسنين عند الرضع

0 0 0المشاركات6 أسباب وراء تأخر التسنين عند الرضع  ، يبدأ غالبية الأطفال الرضع التسنين ما بين …