الرئيسية / عربي / طرق تحفيز حواس الطفل الرضيع
طرق تحفيز حواس الطفل الرضيع

طرق تحفيز حواس الطفل الرضيع

طرق تحفيز حواس الطفل الرضيع ، يأتي إلى الحياة بعينين ضيقتين مغمضتين، ولكن لو فتح عينيه؛ فهل يرى ما حوله؟ هل يرى أمه التي انتظرت رؤيته طيلة تسعة أشهر بكل لهفة؟ الإجابة عن هذه الأسئلة تدفعنا للتعرف إلى تطور حواس الطفل كلها، وكيفية تحفيزها؛ لكي تعمل بشكل صحيح، وتنمية قدرات الطفل بناءً عليها، وفي حديث خاص بها، بالدكتورة أمل سعيد، استشارية طب الأطفال وحديثي الولادة، حيث استعرضت خطوات تطور حواس الرضيع، وكذلك طرق تحفيز حواسه كالآتي:

تحفيز حاسة البصر عند الرضيع

  • يرى الجنين العتمة والنور وهو في بطن أمه، ويمكنه التمييز بينهما، حسب آخر تقارير نشرتها ” الديلي ميل”.
  • وعند الولادة يرى المولود كل ما حوله ضبابياً، فهو يرى ما حوله عبارة عن خطوط وأشكال.
  • وفي الشهر الثاني، يستطيع المولود أن ينجذب نحو الألوان الفاقعة، مثل اللون الأحمر، كما تبدأ لديه القدرة على النظر إلى الأشياء والمجسمات المعقدة من حوله، وتستمر هذه الطريقة في الرؤية حتى نهاية الشهر الثالث من العمر.
  • وفي الشهر الرابع من العمر، يبدأ في رؤية الأشياء ثنائية الأبعاد؛ أي المسطحة، ويستطيع رؤية يديه، ويستطيع أن يمصهما، ويصبح أكثر حساسية للضوء، ويحرك عينيه فقط في جميع الاتجاهات؛ ليتابع مصدر الضوء.
  • وفي الشهر العاشر، يستطيع أن يميز الأشياء الصغيرة الملقاة على الأرض، وتلفت انتباهه، ويستطيع أن يتفرج على الصور الملونة، ويكون مستوى النظر لديه لمسافة قريبة أفضل من مستوى النظر من مسافة بعيدة، ولكن ذلك لا يعني أنه لا يرى مثل الكبار.
  • وفي انتظار العام الأول من عمر الطفل، حيث يمكن أن يصبح قادراً على الرؤية مثل الكبار تماماً، وأن يرى بالقرب وبالبعد مثل الكبار، ويميز الألوان والوجوه.
  • فيمكن تحفيز حاسة البصر لديه باستخدام الألعاب الملونة للغاية؛ أي الملونة بألوان فاقعة.
  • وتجنبي مشاهدته للتلفاز والأجهزة الإلكترونية؛ مثل التابلت والآي باد، حتى يبلغ من العمر 3 سنوات؛ لكي لا تُلحقي الضرر ببصره.

تعرفي إلى المزيد: أسباب توقف نمو الجنين في الأسبوع السادس

تحفيز حاسة السمع عند الرضيع

  • يستطيع الطفل أن يسمع منذ الولادة، ويكتمل نمو قدرات الطفل السمعية مع نهاية الشهر الأول، لذلك ينتبه الطفل للأصوات ذات النبرة العالية والأصوات المألوفة له (مثل صوت الأم و مداعبتها له)، وقد يخاف ويفزع من الأصوات العالية المباغتة.
  • عند بلوغ الطفل الشهر الثالث، قد يوجّه بصره صوب الصوت ويبدأ بالمناغاة.
  • عند بلوغ الطفل الشهر الخامس، يدرك الطفل مصدر الصوت ويلتفت بنظره بسرعة صوب الصوت ويستجيب عند مناداته باسمه.
  • ولتحفيز حاسة السمع لدى الرضيع، ففي عمر أقل من 3 أشهر، صفقي خلف رأس الطفل؛ إذا أفزعه الصوت؛ يكون سمع الطفل سليماً.. أما إذا لم يُخفه؛ فيجب تكرار ذلك عدة مرات، وإذا لم تكن هناك استجابة؛ عليك التوجه للطبيب المختص.
  • في عمر الطفل بين 4 و6 أشهر، نادي على الطفل باسمه، أو أسمعيه الأصوات التي اعتاد سماعها، فإن التفات الطفل بنظره ورأسه يدل على أن سمع الطفل سليم، وإذا لم تكن هناك استجابة؛ عليكِ التوجه للطبيب المختص.
  • وفي عمر الطفل بين 6 و10 أشهر، لاحظي التفات الطفل بعينيه ورأسه عند سماع الأصوات المعتادة، وفرحته وسعادته عند سماع صوت أمه و مداعبتها له.
  • وإذا كان هناك أي شك في أن الطفل لا يستجيب للمؤثرات الصوتية، أو كانت الاستجابة ضعيفة، وإذا كانت هناك عوامل وراثية تدل على وجود مشاكل سمعية؛ فيجب عرض الطفل على الطبيب المختص؛ وذلك للإسراع في اكتشاف المشكلة، والإسراع في علاجها.
  • فكلما اكتشفت المشاكل السمعية لدى الأطفال في وقت مبكر؛ كان ذلك أفضل، فإن اكتشاف الأطفال الذين يحتاجون إلى أجهزة سمع مساعدة، وتزويدهم بها قبل سنّ ستة أشهر؛ يساعد بدرجة كبيرة على إتقان مهارات التحدث وتعلم اللغة.
  • ولتحفيز حاسة السمع عند الرضيع، على الأم أن تدعه يستمع إلى الأصوات الطبيعية المختلفة (الورق المجعد، الزجاجة المكسورة، هرس قطع الشيبسي).
  • كما يمكن أن تجعله الأم يستمع إلى الأصوات المصطنعة أيضاً؛ مثل الألعاب، ونغمة رنين الهاتف، وهكذا.

تحفيز حاسة الشم عند الرضيع

  • يشم الرضيع رائحة حليب الأم بمجرد نزوله من الرحم.
  • ويتعرف من خلال رائحة الحليب إلى رائحة أمه.
  • ثم يتعرف إلى رائحة الأب؛ بسبب قربه ومداعبته.
  • ويمكن للأم تطوير حاسة الشم لدى الرضيع من خلال تقديم روائح مختلفة له؛ أي عرضها وتقريبها من أنفه، ولكن ليس بطريقة مباشرة تماماً؛ مثل البقدونس المسحوق، والشوكولاتة المذابة، والقهوة.
  • كما يمكن أن تقدم وتقرب من أنفه أيضاً الروائح الأقل متعة؛ مثل الفلفل بشكل غير مباشر.

تحفيز حاسة اللمس عند الرضيع

  • يجب على الأم لتحفيز حاسة اللمس عند الرضيع ألا تتوقف عن عناقه وتقبيله باستمرار.
  • يمكنها أيضاً القيام بتدليك الطفل لجلب النوم له.
  • ويمكنها تطوير حاسة اللمس لديه عن طريق القيام بلف كرات أسفل قدميه، وتغليفها بقطعة قماش ناعمة ثم خشنة.
  • فهذه الطريقة تجعله يكتشف ملمس المواد والأشياء المختلفة.

تحفيز حاسة التذوق عند الرضيع

  • لا عجب ولا غرابة أن حاسة التذوق تتشكل لدى الإنسان منذ مرحلة وجوده في الرحم؛ أي خلال فترة الحمل.
  • فيمكن للطفل بالفعل تجربة العديد من النكهات من خلال النظام الغذائي الذي تتبعه أمه، فيتذوق الحلو والمالح والمر واللاذع.
  • ثم يتطور نظام التذوق لديه من خلال حليب الأم، حيث يتأثر طعمه بما تأكله الأم، ويفرّق الرضيع بين درجة اختلاف الطعم بناءً على ذلك.
  • وسوف يوقظ الطفل حاسة التذوق لديه في وقت التنويع الغذائي؛ أي إدخال الطعام الصلب بالتدريج.
  • ولذلك لكي تحفز الأم حاسة التذوق لديه، فمن المهم للغاية أن يتذوق مجموعة واسعة من الخضروات والفواكه، ولكن بالتدريج؛ حتى يتمكن من صياغة مذاقه الخاص بنفسه.
لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/N8LyJ

عن admin

شاهد أيضاً

متى تقدمين زبدة الفول السوداني لطفلك؟

متى تقدمين زبدة الفول السوداني لطفلك؟

0 0 0المشاركاتمتى تقدمين زبدة الفول السوداني لطفلك؟ تعدُّ زبدة الفول السوداني من المنتجات الغذائية …