الرئيسية / عربي / كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟
كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟
African American doctor with face mask and protective gloves examining boy's throat during a home visit.

كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟

كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟ تتشابه أعراض الزكام والإنفلونزا على الكثير من الأمهات؛ ما يصعب عليهن التمييز بينهما، وتتساءل الكثير منهن كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟ وفقاً  يُعد الزكام مرضاً تنفسياً أخف من البرد؛ وذلك لأن نزلات البرد الحادة قد تؤدي إلى إصابة الطفل بمشكلات صحية خطيرة مثل الالتهاب الرئوي، إلا أن سبب إصابة الطفل بكل من نزلات البرد والزكام هو الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، والتي يمكن أن تنتشر بسهولة من طفل لآخر، ولكل من نزلات البرد والزكام بعض الأعراض المتشابهة؛ لذلك قد يكون من الصعب التفريق بينهما.

كيف نفرق بين الزكام ونزلات البرد عند الأطفال؟

على الجانب الآخر، وحول أعراض كل من البرد والزكام وكيفية التفرقة بينهما؛ عادة ما تكون أعراض الزكام خفيفة، وغالباً ما تشمل الحلق وسيلان الأنف أو انسداده والعطس، وارتفاع خفيف في درجة حرارة الطفل مع عدم انخفاض شهية الطفل أو مستويات الطاقة لديه.

أما عن أعراض نزلات البرد؛ فيمكن أن تكون نزلات البرد خفيفة أيضاً، ولكن يشعر الأطفال المصابون بنزلات البرد بأسوأ مما لو كانوا مصابين بالزكام؛ فقد يُصابون بالحُمَّى فجأة مع قشعريرة وصداع وآلام في الجسم.
يمكن أن يكون لديهم التهاب الحلق وسيلان الأنف والسعال، وقد يشعرون بوجه عام بالتوعك والتعب وفقدان الشهية، وقد يعاني بعض الأطفال من آلام في البطن أو غثيان أو قيء أو إسهال، وقد تستمر بعض الأعراض، مثل سيلان الأنف وانسدادها والسعال، لمدة تصل إلى 10 إلى 14 يوماً.

وقد يتحسن معظم الأطفال المصابين بالزكام ونزلات البرد في المنزل مع تناول الكثير من السوائل والراحة. في بعض الحالات، قد يصف الطبيب دواءً مضاداً للفيروسات؛ لتخفيف الأعراض وتقصير مدة المرض.

العلاجات المنزلية لنزلات البرد والزكام عند الأطفال الصغار

1. تناول السوائل

بالنسبة للأطفال الصغار، يمكنك أيضاً إعطاء عصائر الفاكهة الطبيعية للطفل، وأيضاً إعطاء الماء الدافئ ومرق الدجاج أو الحساء وشاي البابونج، مع تقديم السوائل دافئة بوجه عام وليست ساخنة.

2. العسل

يعمل العسل على التخلص من التهاب الحلق وتخفيف السعال، فقط اخلطي العسل مع الماء الساخن وعصير الليمون، ثم اتركي المشروب يبرد حتى يصبح فاتراً.

ويجب عدم إعطاء العسل لطفل يقل عمره عن العام؛ فقد يسبب التسمم الغذائي للرُّضَّع.

3. استنشاق البخار

يمكن أن تساعد الغرفة الدافئة المليئة بالبخار على تفكيك المخاط السميك وتسهيل تنفس الطفل. حاولي إعطاء الطفل حماماً دافئاً قبل النوم، ثم أخرجي الطفل من حوض الاستحمام، ودعي البخار يملأ الغرفة في أثناء جلوس الطفل. يجب ألا تكون الغرفة شديدة السخونة بحيث يصعب على الطفل التنفس.

4. تناول فيتامين «سي»

يُعد الليمون مصدراً جيداً لفيتامين «سي» الذي يمكن أن يخفف من التهابات الجهاز التنفسي العلوي. وتساعد إضافة عصير الليمون الطازج إلى الشاي الساخن مع العسل في طرد البلغم من عند الطفل وتعزيز جهازه المناعي.

5. البروبيوتيك وفائدته للطفل

يساعد البروبيوتيك في الحفاظ على صحة الأمعاء والجهاز المناعي، وتشير الأبحاث إلى أن البروبيوتيك قد يقلل من فرصة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي.

ويُعد الزبادي من أغنى الأطعمة بالبروبيوتيك إلى جانب فوائده المحتملة لجهاز المناعة وكونه وجبة خفيفة صحية توفر الكثير من البروتين والكالسيوم.

6. الغرغرة بالماء مالح

قد تساعد الغرغرة بالماء المالح على منع التهابات الجهاز التنفسي العلوي. وقد تقلل أيضاً من شدة أعراض البرد وتخفف من آلام التهاب الحلق واحتقان الأنف.

تساعد الغرغرة بالماء المالح على تقليل المخاط الذي يحتوي على البكتيريا ومسببات الحساسية، فقط يمكن القيام بإذابة ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء، ثم يتغرغر به الطفل.

لا توجد تقييمات
Please wait...
The short URL of the present article is: https://www.baby-center.me/WxVuF

عن admin

شاهد أيضاً

العلاقة بين تناول الشوفان وذكاء الرضيع

العلاقة بين تناول الشوفان وذكاء الرضيع

0 0 0المشاركاتالعلاقة بين تناول الشوفان وذكاء الرضيع ، تصنف حبوب الشوفان على أنها حبوبٌ …